الكلام على الاستدلال بحديث لا يحلّ

الكلام على الاستدلال بحديث لا يحلّ
وكذا الكلام في الاستدلال بحديث لا يحلّ، فإنّ كلّ ما ذكرناه في الآية المباركة آت في هذه الرواية الشريفة.
وبالجملة، فإن من يبيع الشيء عن كره، تكون تجارته عن تراض وطيب نفس، لأن عقله يحمله على البيع دفعاً للضّرر، فالاستدلال بالآية المباركة والرواية الشريفة للبطلان، في غير محلّه.

كتاب البيع (الجزء الثالث) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=36&mid=430&pgid=5973