وَ عَيْبَةِ عِلْمِهِ

وَ عَيْبَةِ عِلْمِهِ
في مجمع البحرين: العيبة ـ بالفتح ـ مستودع الثياب أو مستودع أفضل الثياب. وعيبة العلم على الاستعارة(1).
فالأئمّة عليهم السّلام مستودع علم الله.
لقد ذكرنا أنّ الأئمّة عليهم السّلام ورثة علوم النبيّين، وأنّ النبي صلّى الله عليه وآله قد أورثهم كلّ ما علّمه الله عزّ وجلّ وهم الأبواب لعلمه، وكلّ ما هو بيد الناس من العلوم الإسلاميّة فهم المعلّمون والناشرون له، ومن أراد شيئاً من العلم فلابدّ وأن يرجع إليهم ويأخذ منهم.
وقد يكون «عيبة علمه» إشارة إلى خصوص العلم الذي لم يظهر لغيرهم، فكانوا هم المستودع له.
وكيف كان، فإنّ هذه المنزلة تدلّ على شدّة ارتباطهم بالله وقربهم منه، وأنهم قد نالوا ما لم ينله أحد من العالمين.


(1) مجمع البحرين 2 / 130.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5876