الحكمة من الله

الحكمة من الله
4 ـ إن صريح الآيات الكريمة أنّ كلّ ما عند أحد من الحكمة، فإنما هو من الله: قال تعالى:
(وَلَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ)(1).
وقال:
(وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَما أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتابِ وَالْحِكْمَةِ)(2).
وقال:
(وَآتاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ)(3).
وقال:
(يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشاءُ)(4).
فالحكمة عطيّة إلهية، وهذه العطيّة المحكمة وكلّ الحقائق من المعقولات والمعلومات... عند الأئمّة عليهم الصّلاة والسّلام وهم المستقرّ والمقام لها، وهي جميعاً مجتمعة عندهم.
فهذا شرح الجملة المذكورة، ويبقى الكلام في المصاديق، وهنا لابدّ من الرّجوع إلى الروايات المفسّرة للآيات:


(1) سورة لقمان، الآية: 12.
(2) سورة البقرة، الآية: 231.
(3) سورة البقرة، الآية: 251.
(4) سورة البقرة، الآية: 269.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5802