الحقائق المحكمة عند الأئمّة

الحقائق المحكمة عند الأئمّة
3 ـ ظاهر «معادن حكمة الله» هو وجود جميع الحقائق المحكمة ـ التي في علم الله ـ عند الأئمّة عليهم السّلام، إلاّ أنه لمّا كان الأئمّة محدودين، وعلم الله مطلق غير محدود، فلابدّ من أنْ يكون المراد أنّ كلّما يمكن تعلّق العلم به، فالأئمّة عالمون به في أعلى درجات العلم، ولعلّ هذا هو معنى قوله صلّى الله عليه وآله المتفق عليه:
أنا مدينة الحكمة وعلي بابها(1).
وكذا قوله صلّى الله عليه وآله:
أنا مدينة العلم وعلي بابها(2).


(1) انظر: نفحات الأزهار، الأجزاء: 10 ـ 12.
(2) المصدر.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5801