أمّا على أهل الدّنيا

أمّا على أهل الدّنيا
وهو هذا العالم الذي نعيشه، وقد سمّى بالدنيا لدنوّه أو لدناءته... فالأمر واضح، فقد كان وجود الأئمّة بين أهل هذا العالم دليلاً وبرهاناً على وجود الله وبهم عرف سبحانه وتعالى، وبهم يحتجّ على العباد، كما أنّ حالاتهم وصفاتهم وسائر آثار وجودهم أيضاً حجج له عليهم، بحيث لا يتسنّى لبشر أن يكابر أو يماطل أمام الباري جلّ وعلا.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5792