وَ وَرَثَةِ الاَْنْبِيَاءِ

وَ وَرَثَةِ الاَْنْبِيَاءِ
وفي هذه الجملة إطلاق وعموم، الإطلاق في طرف «الأرث»، فإنّه لا يختصُّ بشيء دون شيء. والعموم في طرف «الأنبياء» فإنّه يعمّهم كلّهم.
والمهمّ هو فهم مفهوم «الإرث».

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5777