«الايمان» لغة

«الايمان» لغة
وبعد
فما هو «الإيمان»؟
إن «الايمان» في اللّغة من «الأمن»، وهو طمأنيّنة النفس وزوال الخوف(1)، ومن هنا كان من الصحيح القول بأن «الإيمان» هو التصديق المطلق(2) والاعتقاد الجازم، لأنّ المؤمن المعتقد كذلك يكون في أمن من الريب والشك ومن عواقب عدم الإيمان.
فالأئمّة عليهم السّلام هم الأبواب للاعتقاد الجازم بما يجب الاعتقاد به كذلك، والتصديق المطلق بما يجب التصديق به كذلك.
إنهم الباب الوحيد المنصوب من الله للدخول في هذا الحصن المستحكم، والاعتقاد الجازم بإمامتهم والتصديق المطلق بأقوالهم الصّادرة عنهم هو من الأجزاء الرئيسيّة للإيمان الموجب للأمن من الضلال والعقاب الاخروي، لمن كان له الأهليّة والصّلاحية لذلك... .


(1) المفردات في غريب القرآن: 25.
(2) مجمع البحرين 6 / 205.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5724