نكتة قرآنية

نكتة قرآنية
ويتبيّن للناظر في الاُسلوب القرآني، أنه إذا أراد ذم مكان أو أهله أو أخبر عن نزول العذاب فيه، أتى في جميع الموارد أو أغلبها بلفظ «القرية»، كالآية المباركة:
(وَكَمْ قَصَمْنا مِنْ قَرْيَة كانَتْ ظالِمَةً)(1).
و (إِنّا مُنْزِلُونَ عَلى أَهْلِ هذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّماءِ)(2).
فهو يعبّر بـ«القرية» حتى لو كانت مدينة كبيرة عامرة... .
وبالعكس... نجده يعبّر عن المكان إذا أراد أن يمدحه أو يمدح أهله أو رجلاً واحداً منهم بـ«المدينة»، كما في الآية:
(وَجاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدينَةِ رَجُلٌ يَسْعى قالَ يا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلينَ)(3).


(1) سورة الأنبياء، الآية: 11.
(2) سورة العنكبوت، الآية: 34.
(3) سورة يس، الآية: 20.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5717