إشارة إلى حلم النّبي

إشارة إلى حلم النّبي
وقد بلغ رسول الله وأهل بيته الغاية في الحلم والعقل، وذلك ظاهر تماماً من أقوالهم وسيرتهم المباركة، وتلك كلمة الرسول الأعظم الخالدة، إذ قال:
«ما اُوذي نبيّ بمثل ما اُوذيت»(1).
وهو القائل مع ذلك:
«اللّهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون»(2).
وأمّا عملاً، فتلك معاملته في يوم الفتح مع أهل مكّة الذين آذوه بما لا يقبل الوصف، ثمّ أخرجوه... قال لهم: إذهبوا فأنتم الطلقاء(3).


(1) بحار الأنوار 39 / 56.
(2) إعلام الورى 1 / 120، بحار الأنوار 20 / 20 ـ 21.
(3) الكافي 3 / 513.

مع الأئمّة الهداة في شرح الزيارة الجامعة الكبيرة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=35&mid=427&pgid=5683