الأمر الثالث: في مقتضى الأصل عند الشكّ في حجيّة الأمارة

الأمر الثالث: في مقتضى الأصل عند الشكّ في حجيّة الأمارة

لا يخفى أنّ من الأمارات ما قام الدليل على اعتباره كالبيّنة ، ومنها ما قام الدليل على عدم اعتباره كالقياس ، ومنها ما اختلف في اعتباره كخبر الواحد الثقة .
قالوا : ولابدّ من تأسيس الأصل ليكون هو المرجع عند الشك في حجيّة شيء من الأمارات ، ثم اختلفت كلماتهم في المراد من « الحجيّة » كما سيظهر .

تحقيق الاُصول (5) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=34&mid=418&pgid=5543