وأمّا المقدمة الثانية ، فقد اُشكل عليها بوجوه :

وأمّا المقدمة الثانية ، فقد اُشكل عليها بوجوه :
الاشكال الأول على المقدمة الثانية
إن الغرض من جعل الحكم التحريمي الشرعي هو ارتداع العبد ، ولمّا كان هذا الغرض حاصلاً بحكم العقل باستحقاق العقاب على التجري ، كان جعل الحكم الشّرعي في مورده لغواً . قاله المحقق العراقي(1) .


(1) نهاية الأفكار ق 1 ج 3 ص 37 .

تحقيق الاُصول (5) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني)

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=34&mid=416&pgid=5341