ترجمة الشعبي

ترجمة الشعبي:
وهذا الرجل ولد لستّ سنين خلت من خلافة عمر، ومات بعد المائة. فالخبر مرسل.
وكان الشعبي من قضاة بني مروان.
وكان من المنحرفين عن أمير المؤمنين عليه السلام، حتى دخل على الحجّاج ونال من أمير المؤمنين عليه السلام، فغضب منه الحسن البصري وجعل يعظه(1).
وقد حمله الحقد والنصب على أنْ يقول: إنّه عليه السلام لم يقرأ القرآن ولم يحفظه، فرُدّ عليه ذلك(2).
وعلى أنْ يضع: «صلّى أبو بكر الصدّيق على فاطمة بنت رسول اللّه، فكبّر عليها أربعاً»! و«أنّ فاطمة لَمّا ماتت دفنها عليٌّ ليلاً، وأخذ بضبعي أبي بكر فقدّمه في الصلاة عليها» حتى اضطرّ ابن حجر إلى أنْ يقول: «فيه ضعف وانقطاع»(3).
وعلى أنْ يكذّب مثل الحارث الهمداني، وما ذلك إلاّ لتشيّعه، حتى اعترض عليه بعضهم، قال ابن حجر: «وقال ابن عبدالبرّ في كتاب «العلم» له لمّا حكى عن إبراهيم أنّه كذّب الحارث: أظنّ الشعبي عوقب بقوله في الحارث: كذّاب، ولم يبن من الحارث كذبة، وإنما نقم عليه إفراطه في حب عليّ»(4).

* ومنها ما ينتهي إلى: «عمّار بن أبي عمّار»:

(1) إحياء العلوم 2 / 346.
(2) غاية النهاية في طبقات القرّاء 1 / 546.
(3) الإصابة 8 / 267.
(4) تهذيب التهذيب 2 / 135.

الرسائل العشر في الأحاديث الموضوعة في كتب السنة تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=25&mid=300&pgid=3814