وجوه كذب أصل القضيّة

وجوه كذب أصل القضيّة:
بل الثابت عدمه . . . وذلك لوجوه عديدة يستخرجها الناظر المحقّق في القضيّة وملابساتها من خلال كتب الحديث والتاريخ والسيرة . . . وهي وجوه قويّة معتمدة، تفيد ـ بمجموعها ـ أنّ القضيّة مختلقة من أصلها، وأنّ الذي أمر أبا بكر بالصلاة في مقام النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في أيّام مرضه ليس النبي بل غيره . . .
فلنذكر تلك الوجوه باختصار:

الرسائل العشر في الأحاديث الموضوعة في كتب السنة تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))

تم السحب من: http://www.al-milani.com/library/lib-pg.php?booid=25&mid=296&pgid=3647