البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) الرسائل العشر في الأحاديث الموضوعة في كتب السنة

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
(8) خبر تزويج أمّ كلثوم من عمر
ترجمة عقبة بن عامر الجهني:
و«عقبة بن عامر الجهني» يكفي في قدحه:
1 ـ كونه من ولاة معاوية بن أبي سفيان . . . قال السمعاني: «. . . شهد فتح مصر واختطّ بها، وولي الجند بمصر لمعاوية بن أبي سفيان بعد عتبة بن أبي سفيان سنة 44 ثم أغزاه معاوية البحر سنة 47 . . .»(1). وقال ابن حجر: «ولي إمرة مصر من قبل معاوية سنة 44»(2) وكذا قال السيوطي(3).
2 ـ كونه قاتل عمّار بن ياسر أو مِن قَتَلَتِه، قال ابن سعد: «قتل عمّار رحمه اللّه وهو ابن 91 سنة، وكان أقدم في الميلاد من رسول اللّه صلّى اللّه عليه ]وآله[ وسلّم. وكان أقبل إليه ثلاثة نفر: عقبة بن عامر الجهني وعمر بن الحارث الخولاني وشريك بن سلمة المرادي، فانتهوا إليه جميعاً وهو يقول: واللّه لو ضربتمونا حتى تبلغوا بنا سعفات هجر لعلمت أنّا على حقّ وأنتم على باطل. فحملوا عليه جميعاً فقتلوه. وزعم بعض الناس: أنّ عقبة بن عامر هو الذي قتل عمّاراً».
3 ـ أنّه الضارب عمّاراً بأمر عثمان. قال ابن سعد بعد العبارة المتقدّمة: «وهو الذي كان ضربه حين أمره عثمان بن عفّان»(4).
هذا، بغضّ النظر عن «الليث بن سعد» وغيره من رجال السند عند الخطيب:

(1) الأنساب 2 / 134.
(2) تهذيب التهذيب 7 / 209 ـ 210.
(3) حسن المحاضرة 2 / 8 .
(4) الطبقات الكبرى 3 / 196.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com