البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) الرسائل العشر في الأحاديث الموضوعة في كتب السنة

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
(4) حديث صلاة أبي بكر في مرض النبيّ بأمرٍ منه
لا دلالة للاستخلاف في إمامة الصلاة على الإمامة العامّة:
وعلى فرض صحّة حديث أمر النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أبا بكر بالصلاة في مقامه . . . فإنّه لا دلالة لذلك على الإمامة الكبرى والخلافة العظمى . . . لأنّ النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم كان إذا خرج عن المدينة ترك فيها من يصلّي بالناس . . . بل إنّه استخلف ـ فيما يروون ـ ابن أُمّ مكتوم للإمامة وهو أعمى، وقد عقد أبو داود في «سننه» باباً بهذا العنوان، فروى فيه هذا الخبر . . . وهذه عبارته: «باب إمامة الأعمى ـ حدّثنا محمّد بن عبدالرحمن العنبري أبو عبداللّه، ثنا ابن مهدي، ثنا عمران القطّان، عن قتادة، عن أنس: أنّ النبي صلّى اللّه عليه ]وآله [وسلّم استخلف ابن أُمّ مكتوم يؤمّ الناس وهو أعمى»(1) . . . فهل يقول أحد بإمامة ابن أُمّ مكتوم لأنّه استخلفه في الصلاة؟!
ولقد اعترف بما ذكرنا ابن تيميّة ـ الملقب بـ«شيخ الإسلام» ـ حيث قال: «فالاستخلاف في الحياة نوع نيابة لابدّ منه لكلّ وليّ أمر، وليس كلّ ]من[ يصلح للاستخلاف في الحياة على بعض الأمّة يصلح أنْ يستخلف بعد الموت، فإنّ النبي صلّى اللّه عليه ]وآله[ وسلّم استخلف في حياته غير واحد، ومنهم من لا يصلح للخلافة بعد موته، كما استعمل ابن أُمّ مكتوم الأعمى في حياته وهو لا يصلح للخلافة بعد موته، وكذلك بشير بن ]عبد[المنذر وغيره»(2).
بل لقد رووا أنّه صلّى اللّه عليه ]وآله[ وسلّم صلّى خلف عبدالرحمن بن عوف، وهو ـ لو صحّ ـ لم يدلّ على استحقاقه الخلافة من بعده، ولذا لم يدّعها أحد له . . . لكنّه حديث باطل لمخالفته للضرورة القاضية بأنّ النبي لا يصلّي خلف أحد من أُمّته . . . فلا حاجة إلى النظر في سنده.
وعلى الجملة، فإنّه لا دلالة لحديث أمر أبي بكر بالصلاة، ولا لحديث صلاته صلّى اللّه عليه وآله وسلّم خلفه حتّى لو تمّ الحديثان سنداً . . .
وأمّا سائر الدلالات الاعتقادية منها والفقهية والأُصولية . . . التي يذكرونها مستفيدين إيّاها من حديث الأمر بالصلاة في الشروح والتعاليق . . . فكلّها متوقّفة على ثبوت أصل القضية وتماميّة الأسانيد الحاكية لها . . . وقد عرفت أنْ لا شيء من تلك الأسانيد بصحيح، فأمره صلّى اللّه عليه وآله وسلّم في مرضه أبا بكر بالصلاة في موضعه غير ثابت . . .

(1) سنن أبي داود 1 / 203 كتاب الصلاة باب إمامة الأعمى الرقم 595.
(2) منهاج السُنّة 7 / 339.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com