آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)
البحث
الصفحة الرئيسية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)المؤلفات آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)الكتب العقائدية آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله) الرسائل العشر في الأحاديث الموضوعة في كتب السنة

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
(4) حديث صلاة أبي بكر في مرض النبيّ بأمرٍ منه
* حديث أنس بن مالك:
أمّا حديث أنس بن مالك، فمنه ما عن الزهري عنه، وقد أخرجه البخاري ومسلم وأحمد.
والزهري من قد عرفَته.
مضافاً، إلى أنّ الراوي عنه عند البخاري هو شعيب، وهو: شعيب بن أبي حمزة، وهو كاتب الزهري وراويته(1).
ويروي عن شعيب: أبو اليمان، وهو: الحكم بن نافع.
وقد تكلّم العلماء في رواية أبي اليمان عن شعيب، حتّى قيل: لم يسمع منه ولا كلمةً(2).
والراوي عن «الزهري» عند أحمد: سفيان بن حسين، وقد اتّفقوا على عدم الاعتماد على رواياته عن الزهري، فقد ذكر ذلك ابن حجر عن: ابن معين وأحمد والنسائي وابن عديّ وابن حبّان . . ..
وعن يعقوب بن شيبة: «في حديثه ضعف» وعن عثمان بن أبي شيبة: «كان مضطرباً في الحديث قليلاً» وعن ابن خراش: «ليّن الحديث» وعن أبي حاتم: «لا يحتجّ به» وعن ابن سعد: «يخطئ في حديثه كثيراً»(3).
هذا، وقد روى الهيثمي هذا الحديث فقال: «رواه أحمد وفيه: سفيان بن حسين وهو ضعيف في الزهري، وهذا من حديثه عنه»(4).
ومنه ما عن حميد عن أنس، وقد أخرجه النسائي وأحمد. وحميد هو: حميد بن أبي حميد الطويل، وقد نصّوا على أنّه كان «مدلّساً» وعلى «أنّ أحاديثه عن أنس مدلّسة»(5) وهذا الحديث من تلك الأحاديث.
مضافاً، إلى أنّ الراوي عنه ـ عند أحمد ـ هو سفيان بن حسين، وقد عرفته.
هذا، وسواء صحّت الطرق عن أنس أو لم تصحّ، فالكلام في أنس نفسه:
فأوّل ما فيه كذبه، وذلك في قضيّة حديث الطائر المشويّ، حيث كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قد دعا اللّه سبحانه أن يأتي بعلي عليه السلام، وكان يترقّب حضوره، فكان كلّما يجيء عليٌّ عليه السلام ليدخل على النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قال أنس: «إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم على حاجة» حتى غضب رسول اللّه وقال له: «يا أنس، ما حملك على ما صنعت؟!»(6).
ثمّ كتمه الشهادة بالحقّ، وذلك في قضية مناشدة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام الناس عن حديث الغدير وطلبه الشهادة منهم به، فشهد قوم وأبى آخرون ـ ومنهم أنس ـ فدعا عليهم فأصابتهم دعوته . . .(7).
ومن المعلوم أنّ الكاذب لا يُقبل خبره، وكتم الشهادة إثم كبير قادح في العدالة كذلك.

(1) تهذيب التهذيب 4 / 319.
(2) تهذيب التهذيب 2 / 396 ـ 397.
(3) تهذيب التهذيب 4 / 97 ـ 98.
(4) مجمع الزوائد 5 / 331 كتاب الخلافة باب الخلفاء الأربعة الرقم 8933 .
(5) تهذيب التهذيب 3 / 35 ـ 36.
(6) أخرجه غير واحد من الأئمّة في كتبهم، راجع منها المستدرك 3 / 141 ـ 142 كتاب معرفة الصحابة باب مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب الرقم 4650.
(7) لاحظ: الغدير 1 / 387.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com