ابن حجر هیتمی [م 974]

ابن حجر هیتمی [م 974]
ابن حجر هيتمى نيز در الصواعق المحرقه، در فصل نخست كتابش كه درباره آيات نازل شده پيرامون اهل بيت عليهم السلام است، به حديث كساء و كيفيت نزول اين آيه در شأن اهل بيت عليهم السلام اشاره كرده است. وى مى نويسد:
الفصل الأوّل في الآيات الواردة فيهم
الآية الأولى قال الله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).1
أكثر المفسّرين على أنّها نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين لتذكير ضمير عنكم وما بعده.
وقيل: نزلت في نسائه لقوله (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ)2 ونسب لابن عباس، ومن ثَمّ كان مولاه عكرمة ينادى به في السوق.
وقيل: المراد النبي وحده.
وقال آخرون: نزلت في نسائه، لأنّهم في بيت سكناه ولقوله تعالى (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ) وأهل بيته نسبة وهم من تحرم الصدقة عليهم. واعتمده جمع، ورجّحوه وأيده ابن كثير بأنهنّ سبب النزول وهو داخل قطعاً، إما وحده على قوله، أو مع غيره على الأصحّ.
وورد في ذلك أحاديث منها ما يصلح متمسّكاً للأوّل ومنها ما يصلح متمسّكاً للآخر وهو أكثرها، فلذا كان هو المعتمد، كما تقرر. ولنذكر من تلك الأحاديث جملة فنقول:
أخرج أحمد عن أبي سعيد الخدري أنها نزلت في خمسة، النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين.
وأخرجه ابن جرير مرفوعاً بلفظ: أنزلت هذه الآية في خمسة: فيّ وفي علي والحسن والحسين وفاطمة.
وأخرجه الطبراني أيضاً.
ولمسلم أنّه أدخل أولئك تحت كساء عليه وقرأ هذه الآية.
وصحّ أنه جعل على هؤلاء كساء وقال «أللّهمَّ هؤلاء أهل بيتي وحامّتي ـ أي خاصّتي ـ أذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا». فقالت. أم سلمة: وأنا معهم؟ قال إنّك على خير;3
فصل يكم در آيات وارد درباره اهل بيت عليهم السلام.
آيه يكم: خداى تعالى فرمود: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). اكثر مفسّران بر اين باورند كه اين آيه به جهت به كاربردن ضمير مذكرِ «عنكم» و ضماير بعد از آن، درباره على، فاطمه، حسن و حسين عليهم السلام نازل شده است.
و گفته شده است كه درباره زنان پيامبر نازل شده است، چرا كه آيه پس از آن اين گونه آمده است: (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ).
اين قول را به ابن عباس نسبت داده اند، چرا كه غلام وى عكرمه در بازار اين سخن را با جار زدن بر زبان مى راند.
هم چنين گفته شده است كه منظور فقط پيامبر است. گروه ديگرى نيز گفته اند درباره زنان پيامبر نازل شده، زيرا هم آن ها در منزل و خانه او سكونت داشتند و هم براساس آيه بعد از آن كه خداى تعالى مى فرمايد: (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ)، با اين وجود اهل بيت او خويشان اوهستند و آنان كسانى هستند كه صدقه بر ايشان حرام است.
جمعى به اين قول اعتماد كرده و آن را ترجيح داده اند و ابن كثير آن را تأييد مى كند; زيرا زنان پيامبر سبب نزول آيه هستند و سبب نزول نيز قطعاً داخل در آيه است. البته در اين كه همراه زنان پيامبر افراد ديگرى هم داخل در آيه هستند دو قول وجود دارد كه يكى گفتار ابن كثير است كه آيه را مختص به زنان پيامبر مى داند، و ديگرى ـ كه قول صحيح تر است ـ بعضى ديگر را هم داخل آيه مى داند. براى هر دو قول احاديثى نقل شده است كه بيشتر آن ها بر قول دوم دلالت دارند، از اين رو به حسب قواعد بايد بر احاديث دسته دوم اعتماد كرد كه از اين احاديث، برخى را ذكر مى كنيم.
احمد از ابوسعيد خدرى نقل مى كند كه اين آيه درباره پنج نفر نازل شده است: پيامبر، على، فاطمه، حسن و حسين صلوات الله وسلامه عليهم.
هم چنين ابن جرير طبرى به صورت مرفوع و با همين الفاظ از پيامبر نقل مى كند كه اين آيه درباره پنج نفر نازل شده است: درباره من، على، حسن، حسين و فاطمه عليهم السلام.
طبرانى نيز روايت را به همين صورت آورده است.
در حديث مسلم نيز آمده كه پيامبر اين چهار نفر را زير كساء برد و اين آيه را قرائت كرد.
اين مطلب صحيح است كه پيامبر عبا را بر ايشان قرار داد و عرضه داشت: «خداوندا! اينان اهل بيت و نزديكان خاص من هستند، ناپاكى را از ايشان دور ساز و آنان را كاملا پاك گردان». امّ سلمه گفت آيا من نيز با ايشان هستم؟ پيامبر فرمود: تو زن خوبى هستى.
همان طور كه ملاحظه گرديد، ابن حجر مكّى تصريح مى كند كه اكثر مفسّران بر اين عقيده اند كه آيه تطهير درباره اميرالمؤمنين عليه السلام، حضرت فاطمه زهرا سلام الله عليها امام حسن و امام حسين عليهما السلام نازل شده است و باور ابن حجر نيز بر همين نظر استوار است.
اما برخى از نواصب و دشمنان اهل بيت عليهم السلام، براى مخفى نگاه داشتن فضايل اهل بيت و ستيز با حقيقت، اقوال ديگرى مطرح مى كنند كه با اعترافات همسران پيامبر صلّى الله عليه وآله وسلّم، يعنى امّ سلمه و عايشه و حتى با اقوال محدّثان و مفسّران بزرگ اهل سنّت ناسازگار است. به راستى اينان مصداق بارز و تداعى كننده مَثَلِ «كاسه داغ تر از آش» هستند!
براساس روايات فراوان و موجود در منابع معتبر اهل سنّت ـ كه به بخشى از آن ها اشاره شد ـ رسول خدا صلّى الله عليه وآله وسلّم با قول و فعل خود مصداق اهل بيت را تعيين فرموده اند و همسران پيامبر ـ از جمله عايشه كه ديدى مغرضانه نسبت به اميرالمؤمنين عليه السلام داشته است ـ نيز به اين حقيقت معترفند.
اينها بخشى از احاديث فراوانى است كه در بسيارى از منابع معتبر اهل تسنن آمده و در آن ها تصريح شده است كه مراد از اهل بيت در آيه تطهير پيامبر خدا، اميرالمؤمنين، حضرت فاطمه زهرا، حضرت امام حسن مجتبى و حضرت سيدالشهداء عليهم السلام هستند.
اگر اهل تسنن اين احاديث را دروغ بشمارند، بايد گفت منابع معتبر حديثى و تفسيرى آنان مملو از كذب و دروغ است، و اگر اين احاديث را صحيح مى دانند، بايد به عصمت اميرالمؤمنين عليه السلام و در نتيجه به حقّانيت و امامت بلافصل ايشان ملتزم گردند. اما آنان كه تاب تحمل حقّ را ندارند و درخشش حقيقت موجب كورى ديدگانشان مى گردد، به هر نحو در پوشاندن حقايق مى كوشند و همواره با حق در ستيزند. پيشتر بيان شد كه ابن كثير با وجود اين كه حدود بيست روايت درباره مصداق اهل بيت نقل مى كند و هفده حديث را صحيح مى داند، در عين حال از پذيرش حقيقت سر باز مى زند و با كمال تعجب مصداق اهل بيت را اعم مى شمارد! علاوه بر ابن كثير، طبرى نيز چشم خود را فرا روى حقّ و حقيقت بسته است. او در تفسير خود مى نويسد:
إختلف أهل التأويل في الذين عُنوا بقوله: «أهل البيت». فقال بعضهم: عنى به رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضوان الله عليهم;4
مفسّران در اين كه مراد از «اهل بيت» در آيه تطهير كيست اختلاف دارند. برخى گفته اند مراد از آن رسول خدا صلّى الله عليه وآله وسلّم، على، فاطمه، حسن و حسين عليهم السلام هستند.
او سپس شانزده حديث را به عنوان شاهد بر اين قول مطرح مى كند و سپس مى نويسد:
وقال آخرون: بل عنى بذلك أزواج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم;5
و عده اى ديگر گفته اند: مراد از آن همسران رسول خدا صلّى الله عليه وآله وسلّم هستند.
اما على رغم اين ادعا، تنها قول عكرمه را به عنوان شاهد بر اين نظر مطرح مى كند و حال آن كه براى بكار بردن صيغه جمع (آخرون) حداقل بايد سه نفر معرفى گردد، اما اين نظر غير از عكرمه قائل ديگرى ندارد. وى در تفسيرش فقط به نقل از عكرمه پرداخته و مى نويسد:
ذكر من قال ذلك: حدّثنا إبن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا الأصبغ، عن علقمة، قال: كان عكرمة ينادي في السوق: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) قال: نزلت في نساء النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم خاصة;6
قائلين به اين نظريه: ابن حميد، از يحيى بن واضح، از أصبغ، از علقمه نقل كردند كه عكرمه در بازار صدا مى زد كه آيه «(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)»، فقط درباره همسران پيامبر صلّى الله عليه وآله وسلّم نازل شده است.
پيش از اين بيشتر احاديث طبرى را به نقل از ابن كثير و سيوطى مطرح كرديم، اما جهت تأكيد بيشتر مجدداً تك تك احاديث او را مطرح مى كنيم7 و سپس برخى از نكات مهمى را كه از اين روايات به دست مى آيد يادآور مى شويم و در ادامه به بررسى اسناد احاديث بر مبناى رجال اهل سنّت خواهيم پرداخت. طبرى به عنوان شاهد بر قول نخست مى نويسد:
قائلين به اين نظريه به روايات زير استناد مى كنند:
1 ـ حدّثني محمّد بن المثنى، قال: ثنا بكر بن يحيى بن زبان العنزي، قال: ثنا مندل، عن الأعمش، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: نزلت هذه الآية في خمسة: فيّ، وفي علي، رضي الله عنه وحسن رضي الله عنه وحسين رضي الله عنه، وفاطمة رضي الله عنها (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً).8
2 ـ حدّثنا إبن وكيع، قال: ثنا محمّدبن بشر، عن زكريا، عن مصعب بن شيبة، عن صفية بنت شيبة قالت: قالت عائشة: خرج النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ذات غداة، وعليه مرطٌ مرجلٌ من شعر أسود، فجاء الحسن،9فادخله معه، ثمّ قال: «(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)».10
3ـ حدّثنا إبن وكيع، قال: ثنا محمّد بن بكر، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن أنس أن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم كان يمّر ببيت فاطمة ستّة أشهر، كلّما خرج إلى الصلاة فيقول: «الصلاة أهل البيت، «(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)».11

4 ـ حدّثني موسى بن عبدالرحمن المسروقي، قال: ثنا يحيى بن إبراهيم ابن سويد النخعي، عن هلال، يعنى ابن مقلاص، عن زبيد، عن شهر بن حوشب، عن أم سلمة، قالت: كان النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم عندى، وعليّ وفاطمة والحسن والحسين، فجعلت لهم خزيرة، فأكلوا وناموا، وغطّى عليهم عباءة أو قطيفة، ثمّ قال: «أللّهمَّ هؤلاء أهل بيتي، أذهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيرا».12

5 ـ حدّثنا ابن وكيع، قال: ثنا أبو نعيم، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، قال: أخبرني أبو داود، عن أبي الحمراء، قال: رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم قال: رأيت النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم إذا طلع الفجر، جاء إلى باب علي وفاطمة فقال: «الصلاة، الصلاة، (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)».13
6 ـ حدّثني عبدالأعلى بن واصل، قال: ثنا الفضل بن دكين، قال: ثنا يونس بن أبي إسحاق، بإسناده عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم مثله.14

7 ـ حدّثني عبدالأعلى بن واصل، قال: ثنا الفضل بن دكين، قال: ثنا عبدالسلام بن حرب، عن كلثوم المحاربي، عن أبي عمار، قال: إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا عليّاً رضي الله عنه، فشتموه فلمّا قاموا، قال: إجلس حتى أخبرك عن هذا الذى شتموا. إنّي عند رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، إذ جاءه علي وفاطمة وحسن وحسين، فألقى عليهم كساء له، ثمّ قال: «أللّهمَّ هؤلاء أهل بيتي، أللّهمَّ اذهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيرا. قلت: يا رسول الله، وأنا؟ قال: «وأنت». قال: فو الله إنّها لأوثق عملي عندي.15

8 ـ حدّثني عبدالكريم بن أبي عمير: قال: ثنا الوليد بن مسلم، قال ثنا أبو عمرو، قال: ثَني شداد أبو عمار قال: سمعت واثلة بن الأسقع يحدّث، قال: سألت عن عليّ بن أبي طالب في منزله، فقالت فاطمة: قد ذهب يأتي برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم إذ جاء، فدخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ودخلت، فجلس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على الفراش واجلس فاطمة عن يمينه، وعليّاً عن يساره وحسناً وحسيناً بين يديه، فلفع عليهم بثوبه وقال: «(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)أللّهمّ هؤلاء أهلي، أللّهمَّ أهلي أحق». قال واثلة: فقلت من ناحية البيت: وأنا يا رسول الله من أهلك؟ قال: «وأنت من أهلي». قال واثلة: إنّها لمن أرجى ما أرتجي.16

9 ـ حدّثني أبو كريب، قال: ثنا وكيع، عن عبدالحميد بن بهرام، عن شهر ابن حوشب، عن فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري، عن أم سلمة، قالت: لمّا نزلت هذه الآية: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) دعا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عليّاً وفاطمة وحسناً وحسيناً، فجلّل عليهم كساء خيبريّاً، فقال: «أللّهمَّ هؤلاء أهل بيتي أللّهمَّ اذهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيرا». قالت أم سلمة: ألست منهم؟ قال: «أنت إلى خير».17

10 ـ حدّثنا أبو كريب، قال: ثنا مصعب بن المقدام، قال: ثنا سعيد بن زربي، عن محمّد بن سيرين، عن أبي هريرة، عن أم سلمة قالت: جاءت فاطمة إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحلّها على طبق، فوضعته بين يديه، فقال: «أين ابن عمك وابناك؟». فقالت: فى البيت. فقال: «أدعيهم». فجاءت إلى علىّ، فقالت: أجب النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أنت وابناك.
قالت أم سلمة: فلمّا رآهم مقبلين مدّ يده إلى كساء، كان على المنامة فمدّه وبسطه واجلسهم عليه، ثمّ أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله، فضمّه فوق رءوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربّه، فقال: «هؤلاء أهل البيت، فاذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا».18

11 ـ حدّثنا أبو كريب، قال: ثنا حسن بن عطية، قال: ثنا فضيل بن مرزوق، عن عطية، عن أبي سعيد، عن أم سلمة زوج النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أنّ هذه الآية نزلت في بيتها (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). قالت: وأنا جالسة على باب البيت، فقلت: أنا يا رسول الله ألست من أهل البيت؟ قال: «إنّك إلى خير، أنت من أزواج النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم». قالت: وفي البيت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وعليّ وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم.19

12 ـ حدّثنا أبو كريب، قال: ثنا خالد بن مخلّد، قال: ثنا موسى بن يعقوب، قال: ثني هاشم بن هاشم بن عتبة بن أبي وقاص، عن عبدالله بن وهب بن زمعة، قال: أخبرتني أم سلمة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم جمع علياً والحسنين، ثمّ أدخلهم تحت ثوبه، ثمّ جأر إلى الله، ثمّ قال: هؤلاء أهل بيتي، فقالت أم سلمة: يا رسول الله أدخلني معهم، قال: «إنّك من أهلي».20
13 ـ حدّثني أحمد بن محمّد الطوسي، قال: ثنا عبدالرحمن بن صالح، قال: ثنا محمّد بن سليمان الأصبهاني، عن يحيى بن عبيد المكي، عن عطاء، عن عمر بن أبي سلمة، قال: نزلت هذه الآية على النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم وهو في بيت أم سلمة (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). فدعا حسناً وحسيناً وفاطمة، فأجلسهم بين يديه، ودعا عليّاً فأجلسه خلفه، فتجلّل هو وهم بالكساء، ثمّ قال: «وهؤلاء أهل بيتي، فاذهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيرا». قالت أم سلمة: أنا معهم؟ ]قال:[ «مكانك، وأنت على خير»;21

14 ـ حدّثني محمّد بن عمارة، قال: ثنا إسماعيل بن أبان، قال: ثنا الصباح بن يحيى المري، عن السدي، عن أبي الديلم، قال: قال علي بن الحسين لرجل من أهل الشام: «أما قرأت فى الأحزاب: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)» قال: ولأنتم هم؟ قال: «نعم».22

15 ـ حدّثنا إبن المثنى، قال: ثنا أبوبكر الحنفي، قال: ثنا بكير بن مسمار، قال: سمعت عامر بن سعد، قال: قال سعد: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم حين نزل عليه الوحي، فأخذ عليّاً وابنيه وفاطمة، وأدخلهم تحت ثوبه، ثمّ قال: «ربّ هؤلاء أهلي وأهل بيتي».23
16 ـ حدّثنا ابن حميد، قال: ثنا عبدالله بن عبدالقدوس، عن الأعمش، عن حكيم بن سعد، قال: ذكرنا علىّ بن أبي طالب رضي الله عنه عند أم سلمة. قالت: فيه نزلت: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). قالت أم سلمة: جاء النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى بيتي، فقال: لا تأذني لأحد، فجاءت فاطمة، فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها، ثمّ جاء الحسن، فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جدّه وأمّه، وجاء الحسين، فلم أستطع أن أحجبه، فاجتمعوا حول النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم على بساط، فجلّلهم نبي الله بكساء كان عليه، ثمّ قال: «هؤلاء أهل بيتى، فأذهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيرا».
فنزلت هذه الآية حين اجتمعوا على البساط قالت: فقلت: يا رسول الله، وأنا؟ قالت: فو الله ما أنعم وقال: «إنّك إلى خير».24
بنابراين روشن شد كه طبرى براى قول «نخست شانزده سند» ارائه مى كند و از عايشه، امّ سلمه و بزرگانى از صحابه نقل مى كند كه اهل بيت پيامبر همان اميرالمؤمنين، فاطمه زهرا، امام مجتبى و سيدالشهداء عليهم السلام هستند و در مقابل آن ها ادعاى عكرمه را مطرح مى كند كه فقط اوست كه قول مخالف را دارد و اين كه در بازار جار مى زد و مدّعى بوده است كه مراد از اهل بيت فقط همسران پيامبر هستند!25


1. سوره احزاب: آيه 33.
2. همان: آيه 34.
3. الصواعق المحرقه: 2 / 421 ـ 422.
4. تفسير الطبري: 22 / 9.
5. همان: 22 / 13.
6. همان.
7. سال ها پيش از سوى يكى از طلاب حوزه علميه قم دو كتابچه به دستم رسيد كه در يكى از آن ها، اسناد روايات مربوط به آيه تطهير مورد مناقشه قرار گرفته بود. موضوع كتابچه دوم نيز مناقشه در حديث ثقلين بود. اين دو كتاب توسط استاد دانشگاه يكى از كشورهاى خليج ـ كه در ردّ ما نيز تأليفاتى دارد ـ ، يعنى دكتر سالوس نوشته شده و به صورت رايگان در سطح وسيعى توزيع شده بود. از آنجا كه وى احاديث طبرى را محور بحث خود قرار داده و در سند آن ها مناقشه كرده بود، از اين رو لازم دانستيم احاديث طبرى را به طور كامل ذكر كنيم تا روشن شود وى به تنهايى شانزده حديث با اسناد معتبر ذكر مى كند كه به صراحت بيان گر نزول آيه تطهير درباره پيامبر، اميرالمؤمنين، فاطمه زهرا، امام مجتبى و حضرت سيدالشهداء عليهم السلام است. در ادامه به تصحيح هر يك از اين شانزده حديث خواهيم پرداخت. ان شاء الله. البته پاسخ مناقشات استاد مذكور در همان زمان و به سرعت از سوى نگارنده، نوشته و به چاپ رسيد.
طبرى از جايگاه مهم و برجسته اى نزد اهل تسنن برخوردار است. وى فقيه، محدّث، مورّخ و مفسّر است و پيش از محدود شدن مذاهب اهل تسنن به چهار مذهب، طبرى صاحب مذهب فقهى بوده و مقلّد داشته است و بسيارى از عالمان و محدّثان بزرگ سنى در فقه از او تقليد مى كرده اند. به همين جهت آراء وى بسيار مورد توجه است. اما در دوره هاى متأخر، طبرى تا حدودى محبوبيت و مقبوليت خود را از دست داده است. علت اين امر نيز تأليف كتابى توسط وى بوده است كه در آن طرق حديث غدير، يعنى «من كنت مولاه فهذا على مولاه» را آورده است. متأسفانه حق ستيزان اين كتاب را از بين برده اند، ولى آثار به جاى مانده از آن در كتب مختلف توسط برخى از محققان و در كتابى با عنوان «فضائل على عليه السلام و كتاب الولاية» جمع آورى شده است. اين كتاب توسط انتشارات «دليل» به چاپ رسيده است.
تأليف اين كتاب توسط طبرى باعث شده تا ابن تيميه گاهى با دادن نسبت تشيع به وى، مطالب او را ردّ كند، هر چند ابن تيميه بسيار دچار تناقض شده و هر جا كه مورد نياز وى بوده به روايات طبرى استناد و استدلال كرده است كه پيش تر در جلد دوم از كتاب پيش روى شما، صفحه 117 ـ 118، پانويس شماره 2 به برخى از اين موارد اشاره كرده ايم.
8. تفسير الطبري: 22 / 9 / ح 21727. هم چنين ر.ك: تفسير الثعلبي، ذيل «أقوال المفسرين والعلماء باختصاصها بأصحاب الكساء»: 8 / 41; شواهد التنزيل: 2 / 136 / ح 769; تفسير الآلوسي: 22 / 17.
9. نكته قابل توجه اين است كه طبرى اين روايت را از ابن ابى شيبه آورده است، در حالى كه ابن ابى شيبه، در متن كتاب نام اميرالمؤمنين، فاطمه و امام حسين عليهم السلام را نيز آورده است كه طبرى آنها را حذف كرده و نياورده است. ر.ك: المصنّف (ابن أبي شيبة): 7 / 501 / ح 39. البته بسيارى از منابع اهل سنت اين قسمت حديث را كه از عايشه نقل كرده اند با اين عبارت آورده اند: «فجاء الحسن فأدخله معه، ثم جاء حسين فأدخله معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء عليّ فأدخله...»; ر.ك: صحيح مسلم: 7/130; المستدرك على الصحيحين: 3 / 147; السنن الكبرى (بيهقى): 2/149; شواهد التنزيل: 2/ 56 / ح 676 و 60/ ح680; الكشّاف عن حقائق التنزيل: 1/434; تفسير ابن كثير: 3/493; الدرّالمنثور: 5/198 ـ 199; فتح القدير: 4 / 279; تحفة الأحوذي: 9 / 49.
10. تفسير الطبرى: 22 / 9 / ح 21728.
11. همان: ح 21729.
12. همان: 22 / 9 ـ 10 / ح 21730.
13. همان: ح 21731.
14. همان: ح 21732.
15. همان.
16. همان: 22 / 10 ـ 11.
17. همان: 22 / 11.
18. همان: ح 21733.
19. همان: ح 21734.
20. همان: 22 / 12 / ح 21735.
21. همان: ح 21736.
22. همان: ح 21737.
23. همان: ح 21738.
24. همان: 22 / 12 ـ 13 / ح 21739.
25. طبرى نيز به نقل از علقمه روايت مى كند: «كان عكرمة ينادي في السوق: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً). قال: نزلت في نساء النبي صلّى الله عليه وآله خاصّة»; تفسير الطبري: 22 / 13 / ح 21740.

جواهر الکلام فی معرفة الإمامة والإمام ـ جلد سوّم تألیف: (آیت الله سید علی حسینی میلانی (مد ظله))

پرینت گرفته شده از: http://www.al-milani.com/farsi/library/lib-pg.php?booid=46&mid=224&pgid=2772