آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله)

حجم الخط الفهرس سحب الصفحة على الورق
صفحات أخرى من الفصل:
صحيح البخاري
موقف البخاري من حديث الغدير وكلمات الأعلام فيه
ومن غرائب تعصّبات البخاري: طعنه في حديث الغدير المروي عن أكثر من ماثة صحابي، والبالغ أضعاف شروط التواتر، والمصرَّح بتواتره من قبل الأئمة الثقات المتبحّرين في الحديث عند أهل السنّة، كما لا يخفى على من اقتطف الأزهار من (الأزهار المتناثرة في الأخبار المتواترة)، واستفاد من (الفوائد المتكاثرة في الأخبار المتواترة) وكلاهما للحافظ السيوطي، أو راجع (شرح الجامع الصغير) لنور الدين العزيزي، أو (شرح الجامع الصغير) للمناوي، أو (المرقاة) لعلي القاري، أو (الأربعين في مناقب أميرالمؤمنين) لجمال الدين المحدّث الشيرازي، أو (السيف المسلول) لثناء الله تلميذ ولي الله والد صاحب التحفة، أو (أسنى المطالب) لابن الجزري، وغير هذه الكتب.
قال ابن تيميّة ـ في حديث الغدير ـ: «وأمّا قوله: من كنت مولاه فعليّ مولاه، فليس في الصحاح، لكن ممّا رواه العلماء، وتنازع الناس في صحّته، فنقل عن البخاري وإبراهيم الحربي وطائفة من أهل العلم أنّهم طعنوا فيه وضعّفوه»(1).
اللّهمّ الاّ أن يكون قد طعن في بعض طرقه، فنسب اليه ابن تيميّة الطعن في أصله...!!
فإن كان البخاري قد طعن في أصل حديث الغدير، فقد نصَّ غير واحد من أعلام القوم على عدم الإعتبار بكلام من طعن فيه كائناً من كان... يقول البدخشي: «هذا حديث صحيح مشهور، ولم يتكلَّم في صحّته الاّ متعصّب جاحد لا اعتبار بقوله، فان الحديث كثير الطرق جدّاً، وقد استوعبها ابن عقدة في كتاب مفرد، وقد نصَّ الذهبي على كثير من طرقه بالصحّة، ورواه من الصحابة عدد كثير»(2).
وكذلك نسب الحافظ ابن الجزري منكر حديث الغدير الى الجهل والعصبيّة(3).

(1) منهاج السنة 4:136.
(2) نزل الأبرار بما صحَّ من مناقب أهل البيت الأطهار: 21.
(3) أسنى المطالب في مناقب عليّ بن أبي طالب: 48.

Flag Counter counter widget
دهکده وب - قرية الويب - w3village.com